المضاعفات


المضاعفات

المضاعفات المتعلقة بالمرض

في المراحل المتقدمة ، يؤدي التشوه المتزايد للأطراف المصابة بالتأكيد إلى تقييد قدرة المشي وبالتالي تدهور كبير في جودة الحياة.

أهم مضاعفات الوذمة الدهنية غير المعالجة أو غير المعالجة بشكل كافٍ هي تطور وذمة لمفية ثانوية. ويؤدي التكوين إلى تدهور الوزمة الدهنية. وهذا ما يسمى بالوذمة الدهنية اللمفاوية. يؤدي التكوين المزمن للوذمة والركود بالإضافة إلى العمليات الالتهابية في الأنسجة إلى تصلب الأنسجة (التليف) بشكل متزايد. هذا يؤدي الى تغيير و تضيق الأوعية اللمفاوية و يقيد و يعرقل نقل السائل اللمفاوي. هذا يزيد من الوذمة والتورم مما يؤدي أيضًا إلى التورم في منطقة القدم.


المضاعفات المتعلقة بالجراحة

كل عملية جراحية لها مخاطر ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات مختلفة. هذا ينطبق أيضًا على شفط الدهون, وهو بالتأكيد أحد الإجراءات الجراحية منخفضة المخاطر للغاية. لقد قمنا بتجميع نظرة عامة على المضاعفات المحتملة لك وسنقوم بالطبع بإدخال هذه المعلومات بمزيد من التفاصيل في محادثة شخصية.

من المضاعفات المحتملة لشفط الدهون ما يلي:

– النزيف خلال او بعد العملية الجراحية / ما بعد النزيف, اورام دموية واسعة النطاق (كدمات), تغيرات في لون الجلد (يتحول لون الجلد الى سواد في مناطق فردية, أحيانًا لمدة أشهر)

– تورم وتصلب الأنسجة الدهنية تحت الجلد التي تستمر لأسابيع

– اختلالات في البشرة / الخدوش / الجلد الزائد

– اضطراب بنمو الندبات / الندبات قاتمة اللون أو الندبات فاتحة اللون / الندبات المنتفخة أو المتضخمة

– إصابة الهياكل المجاورة وتلف الجلد / اضطراب الدورة الدموية تحت الجلد

– الشعور بالخدر لأشهر

– اضطراب التئام الجروح والالتهابات و مرض أكل اللحم (نادر للغاية)

– التعب والصداع وعدم انتظام ضربات القلب ضرر القلب والشرايين

– الحساسية ضد اللصقات / الأدوية / المشدات الطبية

– جلطة / صمامة

– عدم الرضا بالنتيجة الجمالية

 


يشكل تاريخ الحالة الطبي والخصائص (العمليات السابقة واضطراب التخثر وانواع الحساسية والتدخين و الخ) مخاطر الجراحة للمريض. في هذا الصدد فإن توقع المرضى بالنسبة لعملية الشفاء والرضا عن النتيجة ذات أهمية هائلة.

قد يكون ما يلي مثالاً بسيطًا:

على الرغم من شفط الدهون الواسع لا يزال بعض المرضى يشعرون بان أرجلهم ما تزال بدينة جدًا. تبلغ سماكة الطبقة الدهنية المتبقية بضعة مليمترات فقط بعد الشفط الناجح، ويكون الحجم بشكل رئيسي من العضلات القوية تحتها. لا يمكن شفط العضلات، التي تكون قوية جدا من خلال زيادة الوزن لسنوات. ولذلك و رغم جميع التدابير هناك حدود. لذا فإن هدف الاستشارة الطبية بناء توقع منطقي فيما يتعلق بالعلاج والنتائج. في الغالبية العظمى من الحالات يمكن تنفيذ شفط الدهون بنتيجة جيدة إلى جيدة جدًا مع تحسن كبير في الأعراض ورضا كبير للمرضى. يمكن عادة تصحيح المناطق غير المرضية من الناحية التجميلية بسهولة.